اعتبر رئيس مصلحة القطاع العام في القوات اللبنانية السيد بيار بعيني خلال العشاء السنوي الذي اقامه القطاع في معراب برئاسة  رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع  ان القوات اللبنانية منذ تأسيسها لم تلبس الأقنعة وبقيت حقيقة ناصعة متل الشمس بكل المراحل.، وقال

بداية اريد ان اشكر الدكتور سمير جعجع على استقبالنا الليلة، وانشالله تبقى معراب الدار المفتوح والجامع لكل اللبنانيين”

ومنذ اقل من سنة اجتمعنا لنكرّم الأب طوني خضره رئيس جمعية لابورا وعندها صادف توقيت الاحتفال مع عيد القيامة، واكتملت يومها فرحة القيامة بلقاء جمع كل الأطياف المسيحية الداعمة لانخراط الشباب المسيحي بالقطاع العام. والليلة يصادف موعد لقاؤنا التكريمي مع عيد البربارة وعلى عكس عادات هذا العيد الكل يلبس فيه أقنعة، وعلى عكس الاقنعة السياسية والطائفية التي تسقط مع كل استحقاق، كلنا الليلة يجمعنا وجه الحقيقة والايمان الثابت بلبنان الواحد لكل أبنائه.

 إخوة ورفاق وأبناء وطن واحد جامعتنا الإلفة والمحبة وخدمة مشروع الدولة. القوات اللبنانية التي من وقت تأسيسها ما قبلت ان تلبس الأقنعة وبقيت دايمًا حقيقة ناصعة متل الشمس بكل المراحل بزمن الحرب وبزمن الوصاية وبزمن السلم. ومثلها قائدها الحكيم الذي كان وسيبقى قاطع متل السيف رافض دائم للتسويات والبازارات السياسية على حساب كرامة لبنان، فالقوات اللبنانية رفضت ان تدخل قبل 20 سنة تقريبا بحكومة مقنعّة عنوانها حكومة الوفاق الوطني  بينما حقيقتها كانت حكومة الاذلال الوطني، وقد كلفه 11 سنة اعتقال واضطهاد، واليوم سيف الحكيم دائما صال ورافض للدخول في حكومة تسمّت ايضا حكومة الوفاق الوطني وتبين انها حكومة التخبّط الوطني/ ليست قادرة على حلّ اصغر الأمور لتسهيل حياة الناس،/ حكومة كتير من الأفرقاء السياسيين قبلوا فيها كأمر واقع/ إلا القوات اللبنانية التي كان حكيمها يعلم انها ستبقى مشلولة بسبب التجاذب والكباش السياسي الداخلي والاقليمي والدولي حتى، ولذلك استشرف المستقبل وطالب بحكومة تكنوقراط بديلة عن الحكومات السياسية التي مصيرها التعطيل دائما ونهاياتها عطول حكومات خلاف وطني!!.

ومنذ اقل من سنة هنأنا الدكتور جعجع على مبادرتنا لتكريم جمعية وشخصية تدعم إنخراط الشباب المسيحي بالدولة، وكنا اول من ناخد مبادرة، ومثل العادة نشعر دائما مع الحكيم كأننا بماراتون وهو دائما سابقنا بأشواط، وفي ذلك اللقاء أعلن مشروع الحكومة الالكترونية، في وقت نرى الحكومة الحالية التي بإيدها السلطة مكبّلة بالشلل وعاجزة ليس فقط عن التخطيط وإدارة شؤون المواطن اللبناني هي عاجزة حتى عن حلّ مشكلة الزبالة اللي صارت معضلة مستحيل حلّها!!

فنحن الليلة نجتمع لتكريم 4 من الرفاق، الذين وعلى الرغم من إنتمائهم السياسي والحزبي قرروا ان يكونوا على مسافة واحدة من الكل، ما ميزوا ولا سألوا عن طائفة او مذهب ولا انتماء سياسي، كان القانون سلاحهم، والمصداقية كتاب حياتهم الوظيفية، من هنا هذا التكريم الذي هو مبادرة من القطاع العام بحزب القوات اللبنانية، ويشارك فيه ممثلين عن كل الأطياف السياسية، وأصدقاء من كل الطوائف والأديان. والاخوة الياس، جورج، غسان ويوسف نحن فخورون بتجربتكم وتستحقون أكثر من التكريم لانكم كنتم مثال للمسؤولين التي ترفع لهم القبعة لنظافة كفهم بدولة يأكلها الفساد.

فباسمي وباسمكم واسم كل الرفاق بمصلحة القطاع العام أقول للدكتور جعجع كل خبرتنا ومعلوماتنا ووقتنا بتصرفك لمشروع الحكومة الالكترونية التي اطلقته، نحن معك ويدنا بيدك لنرجع نبني هذا البلد على أسس وركائز متينة،  نحن معك لنحافظ على عيشنا المشترك، نحن معك لنحافظ على لبنان بتعددية طوائفه وغنى مجتمعاته. نحن معك لنخلي مدارسنا وجامعاتنا وبيوتنا من مخدرات. نحن معك لتحديث الدولة والمؤسسات العامة، لدعم وحماية المواطن وحقوقه. نحن معك لمستقبلنا ومستقبل اولادنا بهذه الدولة والوطن الذي مهما صار ومهما اشتدت العواصف لا يركع ولا يموت.